بسم الله الرحمن الرحيم

لاشك أن صدور الأوامر الملكيه تأتي في إيطار عناية ورعاية خادم الحرمين الشريفين بشعبه و الحرص على تلبية إحتياجاته و العمل على تحقيق رفاهيته و راحته وهي نظره شمولية للأب القائد حيث تعددت القرارات وفي مجالات عديده.

ولعل ابرزها إعادة البدلات و المكافآت لموظفي الدولة بعد أن زالت تلك الظروف التي دعت لها و التي اسعدت كل مواطن وذلك يثبت بما لايدع مجال للشك بأنه حريص جداً يحفظه الله على تحقيق رفاهية الشعب متى ماتوفرت الظروف المناسبة لذلك.

ولقد كان لأمره يحفظه الله صرف مكافأة شهرين لجنودنا في الصفوف الأمامية في الحد الجنوبي ابلغ الأثر في نفوسنا وليس فقط في نفوس المعنيين وكلنا معنيون كيف وهم قد ضحوا بالغالي و النفيس من أجل أمننا وديننا ووطننا.

كما أن أمره في تعديل مواعيد الدراسة وإنتهاء الإختبارات قبل رمضان لهو تلمس لحاجة المجتمع الراغبة في أن يتفرغوا للعبادة وأن لايشق على أبنائه الطلاب في الجمع بين الصيام والإمتحانات.

ولاشك أن القرارات الملكية تصب في خدمة الوطن ومواطنيه حيث أن تعيين نواب لأمراء المناطق وللوزراء يأتي في سبيل دعم العمل الإداري وبالتالي سرعة إتخاذ القرار ومساندة لصاحبه.

نسأل الله العلي القدير أن يعين خادم الحرمين الشريفين ويوفقه ويسدده ويطيل في عمره ونائبيه وأن يبسط على هذا الوطن الأمن والأمان والرخاء والإستقرار.

أمين منطقة الحدود الشماليه

عبدالمنعم بن محمود الراشد